التقنيات

التقنيات

Mesotherapy

طريقة الميزوثيرابي Mesotherapy شائعة الإستعمال أيضاً في مجال تجميل الوجه. وهي كناية عن حقن فيتامينات ومغذّيات ومكوّنات من الHyaluronic Acid في الوجه أو الشعر للنضارة وتجديد الخلايا وتحفيز إنتاج الكولاجين والإيلاستين. وقد جرى أخيراً تطوير المكوّنات وإدخال عنصر الHyaluronic Acid- أقلّ تركيزاً- بغية تعبئة التجوّرات الموجودة حول العينين. وهو لا يعمل على تصحيح اللون، أي الهالات السوداء، بل يُستخدم كتعبئة للفراغات. وقد بدأ إستعماله في الدول الغربية ومن المتوقّع تطبيقه قريباً في الشرق.

FILLER

أمّا حقن مواد التعبئة أي الفيلير Filler، فينصح بإستعمالها حول الفم وفي الخدّين وحول الأنف وفي الرقبة لأنها تعبّئ المناطق الفارغة وتخفي التجوّرات. ومن المحبّذ إستعمال الHyaluronic Acid ذي التركيزات المختلفة حسب الحاجة لأنه آمن وسليم ويذوب بعد فترة 6 أشهر إلى سنة.

حقن الدهون

تستخدم تقنيّة حقن الدهن الطبيعيّ في الوجه حيث ان هذا الإجراء يستدعي جراحة في الجسم وليس في الوجه. إذ يتمّ إستخراج الدهون وشفطها من السيّدة ومن ثمّ توضع في ماكنة خاصة لإعادة حقنها في وجه السيدة عينها، عبر الإستعانة ببنج موضعي أو عام، بحسب الحالة. فبعد تحضير الدهن وفصله عن الدم، تُستعمل Canula خاصة دقيقة لحقن الدهن في المنطقة المحاذية للعينين أو في منطقة الفم والخدّين. إلاّ أنّ الدهن المحقون يذوب وقد يستدعي إعادة الكرّة أكثر من المرّة للحصول على النتيجة المطلوبة، بسبب خسارة من 40 في المئة إلى 60 في المئة منه بُعيد الحقن.اما الآن، فقد طُوّرت عمليّة حقن الدهن الطبيعي، عبر إستعمال الخلايا الجذعيّة Stem Cells والبلاسما. فيحقن 10سس من الدم المستخرج -والمعالج بحسب مكوّناته- مع الدهن لتحسين عمليّة حقن الدهن وتأكيد ديمومته.

ويمكن أن يحقن الدم المُعالج Processed، بلا دهن، في منطقة الوجه، على غرار تقنية الميزوثيرابي، لتحسين نوعيّة البشرة ونضارتها. إلاّ أنّ النتائج لا تظهر سريعاً، وإنما تكون واضحة من خلال الفحوص والزرع المخبري، لتبان على المدى الطويل.

خيط حديث!

وهي تستخدم في عملية شدّ الوجه حيث كانت الخيوط في السابق قاسية وجامدة وسميكة وتسبّب الإلتهابات. أمّا الإختراع الحديث، فكناية عن خيوط رفيعة تذوب مع الوقت، وتحتوي على Cones لتعلق تحت الجلد. يستعان بإبرة واحدة لإحداث ثقب صغير، ويُدخل الخيط يميناً ويساراً، صعوداً ونزولاً تحت البشرة. وبعدها، يُقصّ الخيط. وهذه ليست جراحة لأنها لا تحتوي إلاّ على ثقب واحد. وتستمر النتائج قائمة بين سنة وسنتين.

الحجــز